ادعموا القائمة

.شكرا! صوتك سيشكل مستقبلنا
حدث خطأ أثناء محاولة إرسال رسالتك. الرجاء المحاولة في وقت لاحق

قائمة (جد) الشبابية للتمثيل السياسي

تتألف قائمة (جد) الشبابية للتمثيل السياسي من 18 مرشح/ة تم انتخابهم بالتصويت بطريقة ديمقراطية بعد الإعلان عن فتح باب الترشح لهذه القائمة على مدار الأشهر الماضية للشباب بين 18-45 عام، ويمثل المرشحين/ات المناطق الجغرافية الفلسطينية المتمثلة في الضفة الغربية، والقدس، وقطاع غزة، والداخل المحتل، وبتمثيل جندري متساو

:أهداف حملة القائمة التي يطلقها جيل التجديد الديمقراطي

.توحيد الفلسطينيين/ات في جسد واحد يتجاوز الخط الحدود المفروضة عليه 

.توفير منصة لسماع أصوات الشباب الفلسطيني 

.تعزيز الوعي بضرورة المشاركة السياسية الفاعلة 

حشد الشباب الفلسطيني للمطالبة بتحويل النظام السياسي الفلسطيني إلى نظام جامع تمثيلي وديمقراطي

المرشحين

جورج زيدان
جورج زيدانالقدس
أحد مؤسسي مجموعة الحق في الحركة, مبادرة شبابية لرفع الوعي عن حياة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال من خلال الرياضة. حاصل على ماجستير من كلية برايس للسياسات العامة من جامعة جنوب كاليفورنيا و برنامج الفولبرايت. يعمل حاليا مدير برامج في مؤسسة اغاثة دولية في فلسطين. نشأ جورج في البلدة القديمة في القدس ويكتب في عدة صحف دولية
منية ظاهر
منية ظاهرالضفة الغربية
“مركزة إعلامية في مركز حملة، ومتدربة سابقة في الحديقة التكنولوجية الفلسطينية، عضو في مجتمع جلوبال شيبرز، طالبة بكالوريوس في المحاسبة فرعي العلاقات الدولية، ومناظرة سابقة ضمن برنامج صوت الشباب المتوسط، مشاركة سابقة في أكاديمية الابتكار والإبداع في قطر، ومشاركة
في عدد من المجموعات والبرامج الشبابية
محمد يوسف النجار
محمد يوسف النجارقطاع غزة
محمد طالب قانون من ذوي الإعاقة البصريةمكافح للواقع والحياة، ناشط سياسي ومجتمعي في حقوق الشباب والأشخاص ذوي الإعاقةة، حقق إنجازات عديدة، كاتب وعازف موسيقى يدرس حاليا لغات متعددة
هند هاجر سلمان
هند هاجر سلمانالداخل
هند من بادية فلسطين، ولدت وترعرعت في قرية اللقية ، قرية جميلة شمال مدينة بئر السبع، فيها تفتحت لدي بذور نشاطي الاجتماعي السياسي النسوي. درست في جامعة بيرزيت ولكن لم أكمل بسبب اندلاع الانتفاضة الثانية. بدأت أنشط سياسيا في النقب بداية سنوات ال 2000 (عند عودتي من بير زيت) . عملت في مجال المناصرة والضغط لاتحاد الجمعيات النسائية في النقب خلال السنوات 2009-2014. ثم عملت لمدة سنتين كباحثة وعاملة ميدانية لدى مركز عدالة، أعمل منذ عام 2018 في مؤسسة بدو بلا حدود كمنسقة إدارية ومركزة قسم النساء لدى المؤسسة. انا واحدة من مؤسسي حملة برافر لن يمر وكنت المنسقة الاعلامية في الحملة
زياد حسيبة
زياد حسيبةالضفة الغربية
زياد حسيبا، من مدينة نابلس في فلسطين المحتلة، مرشح عن جيل التجديد الديمقراطي، خريج من قسم العلوم السياسية، بالاضافة لكونه ناشط سياسي وشبابي

شذا قرموط
شذا قرموطقطاع غزة
شذا 26 سنة بكالوريوس تربية رياضيات من جامعة الأزهر، أقدس المواعيد، متفانية، أهتم بالعلاقات، أنشر الإيجابية لدي طاقة كبيرة للتعلم، صديقة للأطفال، محفزة للشباب، ومحبة جداً لجلسات كبار السن المثقفين أصحاب الخبرة

فادي محمد العيايدة
فادي محمد العيايدةالضفة الغربية
شاركت في العمل السياسي سابقا واعتقلت لمدة سنتين ونصف في سجون الاحتلال
تالا غنّام
تالا غنّامالضفة الغربية
اسمي تالا غنّام، 22 عامًا، طالبة محاسبة في سنتي الأخيرة، متناظرة سابقة ومدربة في مجال المناظرات ومهارات فن الخطابة
مدربة متحدثين في TedX Birzeit
ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي ومهتمة بشؤون الأسرى الفلسطينيين
سري خليل
سري خليلالداخل
طالب جامعي ادرس علم الحاسوب في معهد “التخنيون” في الفصل الأخير، واعمل كمهندس في شركة ناشئة

اما من الناحية الاجتماعية فأحاول ان أكون فعّال دائما بالأدوات التي املكها، فقد اقمت نادي الطلاب الجامعيين النصراويين حيث قمنا بأعمال تساهم في تطوير البلد (الناصرة)، منها محاضرات عن العنف لطلاب مدارس، دهن جدارية، برامج غنائية، وبرامج تثقيفية. بالإضافة، لقد كنت مرشدا في مؤسسة Young Life وهي مؤسسة تتعامل مع جيل الشباب فكنت اجتمع بشكل اسبوعي على مدار 4 سنين مع الشباب وأُقيم برامج ترفيهية لهم واحاول التقرب منهن ومساعدتهم في جيلهم الصعب – جيل المراهقة. وكنت مرشدا في برنامج جامعتي أساعد فيه الطلاب العرب على الاندماج في التعليم

أحلام طرايرة
أحلام طرايرةالضفة الغربية
من الخليل و أسكن وأعمل في رام الله. أنهيت درجة البكالوريوس في نظم المعلومات من جامعة بوليتكنك فلسطين عام 2003 ودرجة الماجستير في دراسات التنمية من جامعة مانشستر عام 2010. عملتُ سابقاً في مؤسسات تنموية وإغاثية محلية ودولية. انضممتُ للعمل في المركز الفلسطيني لاستقلال المحاماة والقضاء “مساواة” منذ 4 سنوات و حالياً أشغل منصب المديرة التنفيذية في المركز
محمد الاغا
محمد الاغاقطاع غزة
محمد وفيق الأغا طالب هندسة الطاقة المتجددة المستوي الرابع جامعة الازهر غزة
حاصل على عديد دورات تدريبية في مجالات متعددة كما لدي القدرة على المشاركة في وضع خطط وبرامج استراتيجية ولدي القدرة للوصول بالفكر المجتمعي للتوافق بين الاجيال والمهارات الخاصة بالجيل الحالي والانتمائات المجتمعية والثقافية فى مجتمعنا الفلسطيني.
اطمح من خلال ترشحي لقائمة الانتخابات البرلمانية الافتراضية للتمثيل الشبابي نحو تعزيز الديمقراطية وتجديد الطاقات والتاثير في صناعة القرار للوصول للافضل
ليان سلامة
ليان سلامةالداخل
طالبة هندسة معمارية وتخطيط مدن، اتخصص في التاريخ والنظرية النقدية. مهتمة في البحث عن العلاقة بين أدوات التخطيط وتأثيرها على أماكن الصراع وبالتالي دور الهندسة المعمارية في تخطّي الحدود التي ترسمها لنا المعرفة المهيمنة وذالك لصنع الحيّز والمكان لممارسة السكن والعمل والتعليم في بيئة عادلة وآمنة
نور حميد
نور حميدقطاع غزة
خريجة آداب لغة انجليزية من جامعة الأزهر، شاركت في العديد من المؤتمرات والبرامج والأنشطة الشبابية اجتماعياً وسياسياً

رؤيتي في الحياة نابعة من كوني لاجئة فلسطينية تناضل لأجل الحرية، حرية الأرض والكلمة، والعمل لبسط العدل والمساواة بين كافة فئات المجتمع، نحو فجر جديد نرسمه بسواعدنا الشابة لوطن حر ينعم بالازدهار والتقدم والرقي

عمر عبد القادر
عمر عبد القادرالداخل
ولدت عام 1991،خلال طفولتي، تنقلت بين الطيبة، القدس، هرتسليا، واحة السلام (اللطرون)، ومن ثم تخرجت من مدرسة JHS في القدس، تخرجت مع لقب أول من قسم التصوير في أكاديمية “بتسلئيل” للفنون والتصميم. خلال دراستي للقب الأول، نشطت وخدمت في سكرتريا الكادر الطلابي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، فرع القدس. عملت على تأسيس وتشبيك حراك سياسي في أكاديمية “بتسلئيل” مع الحركة الطلابية الوطنية القطرية في الأراضي المحتلة عام 1948. بعد تخرجي، أسست حراك “احنا هين”، كادر ناشط ثقافيًا، سياسيًا وأكاديميًا في سبيل ترسيخ وعي تحرري في المثلث. أسست “الحيّز البديل” في جمعية تشرين كفضاء جسدي وتوعوي للإنتاج الثقافي في المثلث، بهدف التشبيك وامتداد الهوية المحلية مع المحيط العربي-الفلسطيني الأوسع بشكل عضوي
ميار سامي
ميار ساميالضفة الغربية
طالبة علم نفس و دراسات مرأة. مهتمة في الحراك النسوي الفلسطيني و اؤمن أن الشباب هم بذرة التغيير
عبداللة عبدالعال
عبداللة عبدالعالقطاع غزة
عبدالله عبدالعال 26 عام من مدينة غزة خريج قانون جامعة الإسراء بغزة ناشط شبابي وسياسي واجتماعي
سماح دمنهوري
سماح دمنهوريالضفة الغربية
عمري ٢٤ سنة دارسة محاسبة وكاتبة ، اصدرت كتابي الاول عام ٢٠١٧ بعنوان ملامح مجسدة وبصدد اصدار كتاب اخر قريبًا ، بشتغل موظفة بنقابة المحامين /فرع اريحا
عمر نادر الدجاني
عمر نادر الدجانيالقدس
عمر الدجاني 25 عام، من مدينة القدس، ناشط سياسي و قانوني، خريج القانون الدولي وحقوق
الإنسان من جامعة القدس (بارد)
كنت من ضمن مؤسسي نموذج الأمم
المتحدة على مستوى الجامعات الفلسطينية، وشاركت في عدة برامج توعية وطنية لشباب و بنات القدس، عملت في مجالات قانونية متعددة من أبرزها مؤسسة الهلال الأحمر في القدس و مؤسسة أمان، الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة في رام الله، من ثم انتقلت من مجال القانون الدولي إلى مجال القانون المحلي في مكتب اتقان للاستشارات القانونية، يندرج عملي القانوني في عدة قطاعات منها الاستثمار و الشركات، و الوكالات الحكومية لحل النزاعات الداخلية والخارجية، وقدحصلت على شهادتين بالتحكيم (ACT) و الوساطة

الرؤية السياسية لقائمة جيل التجديد الديمقراطي الشبابية للتمثيل السياسي

نؤمن في “جد” أن إنهاء الاستيطان الاستعماري ونظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) المفروض على الفلسطينيين منذ النكبة عام 1948، والتحرّر وتقرير المصير، والوصول الى الحرية والكرامة والعدالة لجميع الفلسطينيين والفلسطينيات في كل فلسطين وخارجها، لا يمكن تحقيقها دون التجديد السياسي والتغيير من داخل المجتمع ومن خلال تجاوز حالة الشرذمة التي فرضها الاستعمار على الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده من خلال البناء على المشتركات. ومن هنا وجب علينا جميعاً، وبالأخص جيل الشباب، أن نضع حداً للإقصاء السياسي والبد تجديد المنظومة السياسية الفلسطينية على أسس التمثيل الديمقراطي لإرادة الشعب وتحقيق كرامة الإنسان الفلسطيني بشكّل يمكّنه من تحقيق طموحاته السياسية ويشكّل رافعة

أثبت الشعب الفلسطيني، ومنذ انطلاق ثورته ضد الاحتلال الاسرائيلي، بأنّه قادرٌ على التحدي والصمود والعمل بشكلٍ جماعي وشعبي، لكن وصلت القضيّة الفلسطينية في السنوات الاخيرة إلى طريقٍ مسدود، ولم تعد الأطر السياسية التقليدية تشكّل مسارًا حقيقيًا للتغيير والتحرّر، بل تحوّلت إلى جزء من المشكلة. خرج جيل التجديد الديمقراطي “جد” بهدف خلق أفق سياسي وطني جديد، مبني على العمل الجماعي ومبادئ الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية، ينفّذه الجيل الشاب المهمّش والذي أقصي عن صناعة القرار السياسي

نحن مجموعة من الشباب الفلسطينيين المؤمنين بالهوية الفلسطينية الجامعة في الوطن والشتات، تسعى لخلق جسم تنظيمي شبابي يهدف الى التجديد الديمقراطي من خلال تجديد المنظومة السياسية الفلسطينية، وتفعيل المشاركة السياسية في المجتمع الفلسطيني وخاصة لدى فئة الشباب، والمساهمة ببناء مشروع وطني جديد مبني على الحرية والمساواة والعدالة للجميع

إننا في “جد” سنبدأ بتفعيل المشاركة السياسية الشاملة لكافة فئات المجتمع على أساس جماعي وتشاركي بإستخدام كافة الأدوات والوسائل المتاحة لإشراك الشباب في العملية السياسية وزيادة الوعي والثقافة السياسية في المجتمع. و ندعوا الشباب الفلسطيني إلى تكثيف المشاركة السياسية على جميع المستويات وسنعمل على دعم الجهود الشبابية للمشاركة في الانتخابات على كل مستويات التمثيل السياسي، وقد يكون ضمن الخيارات المطروحة المشاركة في انتخابات هيئات فلسطينية مختلفة على المستويين المحلي والوطني للضغط من أجل الوصول إلى تمثيلٍ ديمقراطيٍّ

وفي هذا السياق، فإنّ “جد” قائمة شبابية للتمثيل السياسي هي قائمة تسعى لتمثيل الشباب سياسيًا في جميع أنحاء فلسطين عبر حملة وطنية افتراضية وميدانية. تسعى إلى هدم الحواجز التي فرضها علينا الاستعمار الاستيطاني وتوحيد الفلسطينيين في جميع أنحاء الوطن في جسمٍ تمثيلي واحد، وتشكيل منصة يستطيع الشباب من خلالها إيصال صوتهم، كما تهدف القائمة إلى زيادة الوعي السياسي لدى الشباب وتشجيعهم على المشاركة السياسية، وحشد الشباب الفلسطيني للمطالبة بضرورة إحداث تجديد في النظام السياسي الفلسطيني الحالي وتحويله لنظام سياسي ديمقراطي جامع. ستعتمد القائمة الشبابية بحملتها على أجندة سياسية مبنية على أسس العدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان للجميvع، وستشمل مرشحين من القدس وغزة والضفة الغربية والداخل الفلسطيني. سوف تعمل الحملة على صعيد وطني يشمل جميع مناطق الوطن بطريقة رقمية وعلى أرض الواقع، ويستطيع الأفراد دعم القائمة وبرنامجها السياسي من خلال التصويت لها عبر التوقيع إلكترونياً. تعتبر القائمة الشبابية الخطوة الأولى من عدة خطوات في تحركنا نحو تجديد النظام السياسي الفلسطيني حيث ستليها مراحل تشمل جميع الفلسطينيين أينما تواجدوا في العالم، بهدف الوصول إلى نظامٍ قادرٍ على أن يقود نضالنا من أجل التحرير ويستطيع أن يوفر لكل الفلسطينيين أينما تواجدوا صوتًا يمثلهم حتى يتمكنوا من تشكيل مستقبلهم. نسعى في “جد” بأن تكون القائمة الشبابية لبنة أساسية للانخراط والمشاركة السياسية

مسارات عمل القائمة خلال هذه المرحلة

منصة للتوعية السياسية وإعلاء الأصوات الشبابية المطالبة بالتغيير السياسي في إطار وطني جامع. إننا في “جد” سنسخّر كل طاقاتنا لدعم الجهود الشبابية الساعية إلى المطالبة بالتغيير من خلال منصات التواصل الإجتماعي والإعلام. كما سيواصل أعضاء “جد” تنظيم فعاليات دورية بهدف نشر الوعي السياسي وإشراك كافة فئات المجتمع، وعلى رأسها الشباب، في الحوار المجتمعي

العمل الميداني والتنسيق في كافة أماكن تواجد شعبنا لبناء قاعدة شعبية واسعة من الشباب وإشراكهم في العمل السياسي. إننا في “جد” سنستمر في المشاركة في الفعاليات الوطنية وعقد الجلسات حوارية وتوعوية مع مختلف المجموعات الشعبية والحراكات السياسية في كافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني، بهدف توحيد وتكثيف الجهود الشبابية الساعية لتجديد النظام الأساسي الفلسطيني في إطار وطني جامع

نهدف من خلال قائمة “جد” إلى تفعيل المشاركة السياسية والمواطنة الفاعلة لجميع فئات المجتمع الفلسطيني وخاصة فئة الشباب، والمساهمة ببناء مشروع وطني جديد مبني على حقوق الإنسان والديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية. وعلى الرغم من أهمّية بناء نظام سياسي على هذه الشاكلة بحد ذاته، فإنّ تجديد النظام السياسي بهذا الاتجاه وبناء نموذج اقتصادي اجتماعي يستند إلى ذات الأسس يساهم في قدرة الشعب الفلسطيني على مواجهة الاستعمار الاستيطاني وتحرير البلاد. لتحقيق ذلك نطرح برنامج سياسي-اقتصادي-اجتماعي يمكّن الشعب الفلسطيني من الإمساك بزمام أموره وتحقيق طموحاته السياسية

محاور التغيير الرؤية الإستراتيجية الأهداف الرئيسية

إعادة تفعيل دور منظمة التحرير الفلسطينية في إطار مشروع وطني جامع يمثل الفلسطينيين في كلّ أماكن تواجدهم ويشكّل مظلةً تضم كافة الأجسام السياسية الفلسطينية. تحقيق ذلك سيتطلب إعادة بناء المنظمة وتشكيل هيئاتها المختلفة وتعديل قوانينها الناظمة حتّى تصبح قادرة على تمثيل الشعب الفلسطيني والتعبير عن إرادته

إشراك جميع فئات الشعب في عملية صناعة القرار الفلسطيني بما فيها الفئات المهمشة وخاصة فئة الشباب والنساء، تحقيق ذلك سيتطلب حراك فلسطيني مبني على العدل والمساواة والمسؤولية بعيداً عن الفساد والمصالح الشخصية والفئوية

نؤمن في “جد” بخيار الديمقراطية والحوار بين الكل الفلسطيني على أساس التعددية السياسية وتقبل الآخر، وبما يخدم التداول السلمي للسلطات وتجديد الشرعيات على أساس تساوي الفرص والاحتكام الى الشعب كمصدر أساس للسلطات، ونرفض محاولات الاقصاء السياسي او التحيز أو التمييز نظام سياسي جامع يمثل الشعب في كافة أماكن تواجده
تعزيز قدرة شعبنا علـى الصمود من خلال بناء نظام اقتصادي منتج يقوم على أسس الشمولية والاستدامة والتوزيع العادل للثروة
ضمان الحياة الكريمة والعدالة الاجتماعية من خلال بناء نظام حماية اجتماعية شامل يكفل الحق في العمل اللائق وكافة الاحتياجات الأساسية من خدمات صحّية ونظام تعليم وبنية تحتية
نؤمن في “جد” بضرورة بناء نموذج اجتماعي-اقتصادي يعزز صمود شعبنا في وجه سياسات الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي ويكفل حقنا بالعمل والتنمية والكرامة. بعد مرور أكثر من عقدين على مسار “أوسلو”، من الواضح أن ممارسات نظام الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي وسياسات السلطة الفلسطينية الموجهة من الدول المانحة قد أرست دعائم نظام اقتصادي تبعي يعتمد على التمويل الخارجي لا على الإنتاج الوطني ويهمش أغلبية شرائح شعبنا لصالح المصلحة الفئوية الضيقة. لا يمكن لنا أن نتحرر من سلاسل التبعية دون تفعيل وتوجيه الطاقات الكامنة لشبابنا من خلال إطار سياسي جامع اقتصاد مقاوم قائم على الصمود والعدالة الاجتماعية
 تحقيق المساواة بين جميع أفراد المجتمع باختلاف معتقداتهم وانتماءاتهم الحزبية وآرائهم وهوياتهم الجندرية والعرقية. وبالأخص فإن مشاركة المرأة في الفعاليات الوطنية والسياسية على أساس الكفاءة والاستحقاق ضرورة وطنية بامتياز، ودورها في العملية السياسية رافد مهم وأساسي في عملية بناء النظام السياسي الفلسطيني

فرض حرية التعبير السياسي والثقافي هو جزء لا يتجزأ من كفاح شعبنا ضد الاحتلال والاستعمار والتبعية

نرفض في “جد” سياسة تكميم الأفواه و محاولات مصادرة القرار الجماعي والفردي، ونؤمن أن ضمان المساواة والحريات الأساسية للأفراد والجماعات يشكل إطاراً مجتمعياً لضمان سيادة وإنفاذ القانون وحماية وتعزيز مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان على قاعدة القوانين والتشريعات الوطنية والانسجام مع القيم والمبادئ والمعاهدات والقوانين الدولية مجتمع حر قائم على العدل والتكافل

صوتوا للقائمة

.شكرا! صوتك سيشكل مستقبلنا
حدث خطأ أثناء محاولة إرسال رسالتك. الرجاء المحاولة في وقت لاحق